نجاح قياسي لـ”العدل” في تحولها إلى المنظومة الرقمية

نجحت وزارة العدل العام الماضي وهو العام الأول لبدء تطبيق برنامج التحول الوطني 2020، في تحقيق أرقاماً إيجابية قياسية في تقديم خدماتها الإلكترونية وتعاملاتها الرقمية المقدمة للمتقاضين والمستفيدين.

وشهدت أعمال الوزارة نقلة نوعية كبيرة أسهمت في تسهيل التعاملات، وإنجازها بسرعة وإتقان، ضمن توجهات الوزارة في التحول الرقمي لتحقيق متطلبات برنامج التحول الوطني 2020 وأهداف رؤية المملكة 2030.

وبيّن برنامج التعاملات الحكومية “يسر” أن الوزارة حققت للمرة الأولى نسبة نجاح مرتفعة لم تصل إليها منذ بداية إصدار تقارير قياس التعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة، فبلغت نسبة إنجازها 90.94% في مرحلة التميُز والتحسين، وحصدت الوزارة المركز الـ16 بين 156 جهة حكومية في قياس التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية.

وفي تقرير أصدرته الوزارة بمناسبة مرور عامٍ على بدء تطبيق برنامج التحول الوطني، أوضح أهم مشاريع الوزارة الإلكترونية والتي بلغت نحو 31 مشروعاً تقنياً تهدف إلى التحول الإلكتروني الكامل في جميع التعاملات والإجراءات العدلية التي من الممكن إعادة هندسة إجراءاتها بالصورة التي تحافظ على جودة المخرج النهائي.

ويعتبر مشروع “محاكم بلا ورق” أحد أبرز المشاريع الإلكترونية الذي يؤكد عزم “العدل” التخلص من الورق، وإيجاد بيئة إلكترونية كاملة في المحاكم، فبدأت الوزارة تطبيق هذا المشروع في محاكم التنفيذ، والذي يهتم بإلغاء التقديم الورقي في دوائر التنفيذ، ويتعامل مع الطلبات كافة في عملية إلكترونية متكاملة، بالإضافة إلى أنه يوفر الكثير من الوقت والجهد والأموال على المستفيدين من خدمات قضاء التنفيذ ويرفع كفاءة وأداء محاكم التنفيذ وقضاتها وموظفيها.

واختصرت الوزارة نقل القضايا بين المحاكم الابتدائية والاستئناف من 30 يوماً إلى الانتقال اللحظي عبر الربط بين المحاكم، بما يحقق اختصار مدة نقل القضايا من محاكم الدرجة الأولى إلى الاستئناف، وسيكون هذا المشروع أحد الحلول الجذرية في اختصار مواعيد القضايا وتسريع المعاملات.

اترك ردّاً

Call Now Buttonاتصل الآن